السبت، 2 فبراير، 2013

مشكلة و حل 1

من المشاكل التي يواجهها الخريجون عند قراءة خبر توفر منحة دراسية جديدة تناسبهم للتقدم نحو مرحلة دراسية جديدة، هي ضيق الوقت المسموح فيه بالتقديم لهذه المنحة الدراسية، فعادة ما تفتح الجامعات و المؤسسات الأكاديمية باب القبول للمنح الدراسية لمدة تتراوح بين أقل من شهر و عدة شهور.



هنا، يكتشف الخريج أن الوقت المذكور لا يكفي مثلا للتقديم لاختبار اللغة الإنجليزية المطلوب للمنحة، فما الحل؟

الحل الذي نقترحه عليكم يا أصدقاءنا، هو أن معظم المنح الدراسية تتشابه في مجموعة من المستندات الرسمية المطلوبة، فلماذا لا نقوم بتجهيزها مسبقا؟ بحيث تكون المستندات متوافرة بين أيدينا عند توفر منحة دراسية مناسبة!

من هذه المستندات
  1. الشهادات الجامعية: من الطبيعي أن تقوم أي جامعة أو مؤسسة أكاديمية بطلب نسخة من الشهادات الجامعية التي حصل عليها الطالب، فعلى سبيل المثال، إذا أراد الطالب التقدم لمنحة دراسية لدرجة الماجستير، فمن الطبيعي أن تطلب الجامعة نسخة عن شهادة البكالوريوس ، و لذلك فيفضل أن يقوم الطالب باستصدار نسخة مصدقة باللغة الإنجليزية لشهادة البكالوريوس من الجامعة التي حصل فيها الطالب على هذه الشهادة.
    من المشاكل التي قد تحصل مع البعض، أن تتغير بعض قوانين الجامعات بعد تخرج الطالب بخصوص استلام الشهادات، ولذلك ننصح الجميع بالحصول على هذه المستندات عند التخرج مباشرة.
  2. كشف العلامات : مثلما وضحنا في النقطة السابقة، قد تطلب الجامعة المقدمة للمنحة الدراسية كشفا بأسماء المساقات الدراسية التي درسها الطالب في المرحلة السابقة، و العلامات التي حصل عليها في كل من هذه المساقات، و هو ما يوفره كشف العلامات. هنا ننصح أيضا باستصدار نسخة مصدقة باللغة الإنجليزية لكشف العلامات من الجامعة.
  3. جواز السفر: عادة ما تطلب الجامعات في الخارج صورة عن الصفحة الأولى (أو أكثر) من جواز السفر ساري المفعول، في بعض الدول العربية، يستغرق الحصول على جواز السفر فترة طويلة قد تؤدي إلى ضياع فرصة التقديم للمنحة.
  4. رسائل التوصية: من المفيد جدا أن يقوم الخريج بطلب الحصول على رسائل توصية (رسالتان على الأقل) من أعضاء الطاقم الأكاديمي الذي أشرف على تدريسه، على ان تكون هذه الرسائل باللغة الإنجليزية لمن يطمح بالدراسة في دول غير عربية.
    أيضا هنا ننصح بالحصول على هذه الرسائل عند التخرج مباشرة، فقد يحدث أن يعود الخريج بعد سنتين من تخرجه لطلب هذه الرسائل ، و يجد أن كل المدرسين الذين أشرفوا على دراسته قد تركوا الجامعة.
  5. اختبارات اللغة الإنجليزية: معظم المنح الدراسية تشترط أن يكون الطالب قد تقدم بنجاح لاختبار كفاءة اللغة الإنجليزية ، و لعل أشهر هذه الاختبارات هي TOEFL و IELTS ، الذين سنحاول الكتابة عنهما في تدوينة لاحقة إن شاء الله.
    المشكلة تحدث عندما يجد الطالب منحة دراسية مناسبة له ولكنها تشترط مثل هذه الاختبارات، فيذهب للتسجيل في أحد المراكز المعتمدة، و إذا به يجد أن موعد اختباره لن يأتي قبل عدة شهور، مما يضيع عليه الفرصة.

هذه هي المستندات الأكثر شهرة، و التي يفضل أن تكون متوافرة بشكل مستمر بين يدي الطالب، و حينها سيكون قادرا على التقديم عند قراءة أي خبر عن منحة دراسية.

طبعا هذا لا يمنع وجود متطلبات أخرى لكل جامعة، مثل الفحص الطبي، رسالة الدوافع، ملخص بحثي، قائمة المنشورات، ولكن تبقى المستندات المذكورة أعلاه هي الأكثر شهرة.

مع أمنياتنا لكم بالتوفيق.

هناك 4 تعليقات:

  1. الله يجزيكم الخير ويقويكم ...... بس ممكن سؤال في جامعات ما بطلع وراقها غير بالعربي (كشف العلامات - المصدقة ) انا لجئت لترجمة القانونية بس صاحبي بقول انو مش كل الترجمة القانونية بتكون معتمدة عند الجامعات ايش هيه مواصفات الترجمة المعتمدة ؟؟؟
    وايشي تاني .... وصف المواد برأيك مهم .... اجيبه ؟؟؟
    التوجيهي كمان بالعربي عندي ...... اترجمه ؟؟؟
    معلش اتحملني لإني بدي اجيب كل هاي الوراق من سوريا فحابب اكون متأكد وماانسى ايشي
    .
    .
    مع فائق الشكر والاحترام ......

    ردحذف
    الردود
    1. بدك تروح لعند ترجمان محلف بيكون عندو ختم من الدولة

      حذف
  2. اشكرك وفي انتظار مشكلة التوفل وذلك لانني سمعت ان هناك توفل محلي واخر انترناشونال وكنت اريد معرفة المدة او صلاحية اختبار التوفل او الشهادة لانني سمعت ان صلاحيتها سارية لمدة سنتان فقط ليس اكثر وهذا يعني انني من الممكن ان اقوم بالتحضير والحصول عليه وفي النهاية لا اجد منحة مناسبة خلال هذه الفترة مما يضطرني الى التقدم للإختبار مرة اخرى ايضا سمعت ان النسبة او الاسكور المطلوب يكون كبير والبعض لا يستطيع اجتيازه وبخاصة انه اختبار على شبكة الانترنت يتعدى الالف جنيه مصري ما الحل لمشكلة اختبار التوفل .. رجاء المساعدة

    ردحذف